طالب ضابط في الجيش التركي اللجوء إلي الولايات المتحدة بعدما استدعته أنقرة عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة.
ونقلت قناة “سكاي نيوز” بالعربية اليوم “الأربعاء” عن مسؤولين أمريكيين لم تكشف عن هويتهم قولهم إن الضابط، الذي يقوم بمهمة لحلف شمال الأطلسي في الولايات المتحدة، طلب اللجوء لواشنطن على إثر قيام السلطات التركية باستدعائه على خلفية تحقيقات حول محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا يوم 15 يوليو الماضي.
ويعد هذا الطلب أول محاولة لجوء معلنة في الولايات المتحدة لأحد ضباط الجيش التركي الذي يشهد عملية تطهير على خلفية المحاولة الفاشلة التي انتهت بمقتل أكثر من 200 شخص.
ويحتمل أن تزيد محاولة اللجوء توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، التي تطالب بالفعل بتسليم جولن المقيم في الولايات المتحدة بسبب اتهامه بالوقوف وراء محاولة الانقلاب التي قادتها مجموعة صغيرة من الجيش.