اجتمع الدكتور محمد أبوزيد الأمير رئيس قطاع المعاهد الأزهرية برئيس الإدارة المركزية لمنطقة القاهره ورؤساء الإداردات من الابتدائية والإعدادية والثانوية والنوعى والتنسيق.

وشمل اللقاء الاطمئنان على استعدادات بدء العام الدراسي الجديد وتثبيت بعض القرارات المهمة ومنها عدم استغلال أسماء القيادات فى العمل بالتواصل معهم أو الضغط على الموظفين.

وشدد "الأمير" علي الالتزام بالتوصيف الإدارى للمنطقه وإدراتها المنصوص به فى اللوائح والسلم الإدارى والتدرج السليم لاتخاذ القرارات والالتزام بمعاهد التسلسل الإدارى.

كما وجه بضرورة مراعاة ضوابط النقل بين المعاهد والمراحل التعليمية ومراعاة معهد الإناث فى قرار التأنيث بقدر المستطاع تنفيذا لقرار الإمام الأكبر فى هذا الشأن ومراعة الأقدمية والكفاءات من المعلمين والمعلمات ومن حملة الماجستير والدكتوراه.

وحذر النقل أو الندب للمدرسين والموظفين خارج حركات النقل الداخلية والخارجية ومن يخالف ذلك مستغلا اسم رئيس القطاع كما حدث فى بعض التفتيش سوف يعرض نفسه لمسألة القانونية.

وأعلن رئيس القطاع أن النقل لا يكون إلا بعد صدور قرار من لجنه شئون العاملين بناء على عرض مذكره من رئيس قطاع يحدد فيها أسباب النقل أو الندب وليس كما يشيع البعض رؤساء التفيش للرموجين والمدرسين من أن النقل بدون أسباب.

وشدد علي متابعه الإصلاحات بالمعاهد ورفع تقرير مصوره لفضيلته بعد اعتماد المنطقة واستلام الكتب وتوفيرها بمخزن الأزهر استعداد لتوزيعها على الطالب فى بدء العام الدراسي دون شرط أو قيد.

وطالب بسد العجز بالمعاهد بقدر المتاح من العماله المتوفرة والتأكيد أن الماموريات الرسمية لأى زائر للمصلحة الحكومية والتأكد منها.

كما اجتمع برؤساء التفتيش وموجهى العموم سعيا منه فى تذليل العقبات أمام الجميع بدء عام دراسي موفق بإذن الله الهدف منه الاهتمام بالطالب والعملية التعليمية.