تباينت آراء مواطني المنوفية حول المنظومة الجديدة لتوزيع ألبان الأطفال حيث أشاد بها البعض نظرا لتوافر العبوات المطلوبة لأطفالهم ممن تنطبق عليهم الشروط ، بينما انتقد آخرون قرارات وزير الصحة الذي أمر بعدم صرف لبن الأطفال للتوأم الثلاثي.

عدسة "صدي البلد" انتفلت لمركز الصحة بمدينة منوف المخصص لصرف اللبن للأطفال، وقال المواطنون إنهم يستيقظون علي صراخ السيدات وعويلهن بسبب عدم قدرة المركز علي صرف اللبن.

وأضاف المواطنون أن إحدى الأمهات تركت طفليها علي الأرض أمام مركز توزيع الالبان بمنوف وقالت: "هسيبهم يموتوا من الجوع وذنبهم في رقبة وزير الصحة"، لولا تدخل المتواجدين بالمركز وإحضارهم اللبن اللازم لأطفالها.

وتحدثت هيام عبدالله 38 عاما والدة طفلة مؤكدة أن اللبن مقسم لمرحلتين حسب السن فاللبن المخصص لاطفال المرحلة الثانية سعره عال جدا علي المواطنين فسعر العبوة 26 جنيها بينما كان في الصيدليات الخاصة بـ17 جنيها فقط ، اذن أين الدعم الذي تقدمه الوزارة للأسر أم أنها سبوبة تقوم بها الوزارة فقط.

وبسؤال رئيسة المركز الدكتورة "سحر شقرة" أكدت لنا أن هناك بعض الإجراءات اللازمة نقوم باجرائها قبل صرف اللبن للطفل وهي توقيع الكشف الطبي علي الأم لننظر مدي مقدرتها علي إرضاع وليدها من عدمه، ثم قيام والدة الطفل بعمل حوالة بريدية بقيمة 15 جنيها لأن صرف اللبن بعد ذلك سوف يتم عن طريقة كارت فيزا يعطي لكل أم تستحق صرف اللبن لطفلها ثم يتم صرف اللبن للطفل والذي تقدر العبوة به بقيمة 5 جنيهات وجنيه واحد يتم قطع تذكرة به لتسجيل اللبن الذي تحصل عليه الطفل والمتبقي له.

وتؤكد مديرة المركز أن المنظومة جبدة ولكنها تحتاج لبعض الوعي من المواطنين لأننا نلتزم بقوانين وجدول محدد من الوزارة نقوم بالتعامل به مع المواطنين عن طريقة الصرف لكل طفل والكمية التي يستحقها كل طفل حسب سنه وحسب حالته الصحية.