أعلنت دار الإفتاء المصرية اتباعًا لرؤية السعودية، أن يومَ السبت الثالث من شهر سبتمبر لعام ألفينِ وستة عشر من الميلاد هو أول أيام شهر ذي الحجة لعام ألفٍ وأَربَعِمِائةٍ وسبعة وثلاثين من الهجرة، وأن يومَ الأحد الموافقَ الحادي عشر من شهر سبتمبر لعام ألفينِ وستة عشر من الميلاد هو التاسعُ من ذي الحجة وهو يومُ عرفة، وأن يومَ الاثنين الموافقَ الثاني عشر من شهر سبتمبر لعام ألفينِ وستة عشر من الميلاد هو العاشرُ من ذي الحجة وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك.

ما يستحب قبل العيد:

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يستحب الغسل والطيب للعيدين، من خرج للصلاة ومن لم يخرج لها، ويستحب لبس الحسن من الثياب للقاعد والخارج، في حديث ابن عباس-رضي الله عنهما «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم يَغْتَسِلُ يَوْمَ الْفِطْرِ وَيَوْمَ الأَضْحَى».

ولما رُوِيَ عَنِ الْحَسَنِ بن عَلِيٍّ-رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُما- قَالَ: «أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم أَنْ نَلْبَسَ أَجْوَدَ مَا نَجِدُ، وَأَنْ نَتَطَيَّبَ بِأَجْوَدِ مَا نَجِدُ».

وأضافت الإفتاء، ويستحب أن يتزين الرجل ويتنظف ويحلق شعره، ويستحب أن يَسْتَاك، ويَطْعَم شيئا؛ لما روي عن أنسٍ-رضي الله عنه- أنه قال: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ لَا يَغْدُو يَوْمَ الْفِطْرِ حَتَّى يَأْكُلَ تَمَرَاتٍ»، وفي رواية: «وَيَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا».

وأشارت إلى أنه يستحب التبكير إلى مصلى العيد بسكينة ووقار، ويستحب الذهاب من طريق والعودة من طريق آخر، لحديث جابر رضى الله عنه: «كَانَ النَّبِى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ» رواه البخارى، ومن الحكمة فى ذلك: أن يوافق تسليم الملائكة ووقوفهم على أبواب الطرقات، وأن يشهد له الطريقان بإقامة شعائر الإسلام.

وتابعت: ويستحب الإكثار من التكبير سرًّا وجهرًا، حتى يقوم الإمام لصلاة العيد، ولا يجوز إنكار ما تعارف الناس عليه من صيغ التكبير ولا جعلها مثارًا للنزاع والشقاق فى هذه المناسبة التى توصل فيها الأرحام وتجتمع فيها الكلمة، كالصيغة المتعارف عليها عند المصريين، فلا بأس بها ولا مخالفة فيها للشريعة، بل هى أفضل، لزيادة الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم فيها، ولم يرد فى صيغة التكبير شيء بخصوصه فى السنة المطهرة، والأمر فيه على السعة عند أئمة الفقهاء.

واستطردت: قال ابن القاسم: "ما كان مالك يحدّ فى هذه الأشياء حدًّا"، وقال الإمام الشافعي: "وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن"، وقال الإمام أحمد بن حنبل: "هو واسع".

ونبهت على أنه يستحب خروج الناس جميعًا رجالًا ونساءً لصلاة العيد لما فيه من الاجتماع على الخير وإظهار الفرح والسرور، كما جاء فى الحديث عَنْ أم عطية رضى الله عنها أَنها سمعت النبى صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «يَخْرُجُ العَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الخُدُورِ، أَوِ العَوَاتِقُ ذَوَاتُ الخُدُورِ، وَالحُيَّضُ، وَلْيَشْهَدْنَ الخَيْرَ، وَدَعْوَةَ المُؤْمِنِينَ، وَيَعْتَزِلُ الحُيَّضُ المُصَلَّى» متفق عليه.

كيفية صلاة العيد:

قالت دار الإفتاء المصرية، إن صلاة العيد ركعتان، ويدخل وقتها بعد ارتفاع الشمس قدر رمح، وحدده العلماء بزوال حمرتها، وينتهي وقتها بزوال الشمس.

وأوضحت الإفتاء، أن هيئة صلاة العيد أن يكبر في الركعة الأولى سبعا من غير تكبيرة الإحرام، ويقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة الأعلى أو سورة ق، وفي الركعة الثانية يكبر خمسا ويقرأ بسورة الغاشية أو بسورة القمر، وبعد الصلاة يخطب الإمام خطبة يذكر فيها الناس ويعظهم.

واستدلت الدار بالحديث الشريف ما رواه البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى، وأول شيء يبدأ به الصلاة، ثم ينصرف فيقوم مقابل الناس والناس جلوس على صفوفهم فيعظهم ويوصيهم ويأمرهم، وإن كان يريد أن يقطع بعثا أو يأمر بشيء أمر به ثم ينصرف».

موعيد صلاة عيد الأضحي:

وقال الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن يوم الجمعة المقبل سيكون غرة شهر ذي الحجة، ووقفة عرفة يوم السبت 10 سبتمبر، وعيد الأضحى الأحد 11 سبتمبر.

وأوضح «حاتم» في تصريح له، موعد صلاة العيد في جميع محافظات مصر، وجاءت كالآتي:

موعد صلاة العيد في القاهرة الساعة 06.02 صباحًا

الجيزة الساعة 06.03 صباحًا

الإسكندرية الساعة 06.07 صباحًا

بورسعيد الساعة 05.58 صباحًا

السويس الساعة 05.57 صباحًا

العريش الساعة 05.52 صباحًا

الطور الساعة 05.54 صباحًا

سانت كاترين الساعة 05.52 صباحًا

طابا الساعة 05.48 صباحًا

شرم الشيخ الساعة 05.51 صباحًا

دمنهور الساعة 06.05 صباحًا

طنطا الساعة 06.03 صباحًا

المنصورة الساعة 06.01 صباحًا

الزقازيق الساعة 06.01 صباحًا

بنها الساعة 06.03 صباحًا

شبين الكوم الساعة 06.03 صباحًا

كفر الشيخ الساعة 06.03 صباحًا

الفيوم الساعة 06.04 صباحًا

بنى سويف الساعة 06.04 صباحًا

المنيا الساعة 06.05 صباحًا

أسيوط الساعة 06.04 صباحًا

سوهاج الساعة 06.02 صباحًا

قنا الساعة 05.58 صباحًا

أسوان الساعة 05.58 صباحًا

أبوسمبل الساعة 06.04 صباحًا

مرسي مطروح الساعة 06.18 صباحًا

الغردقة الساعة 06.04 صباحًا

الغردقة الخارجة الساعة 06.08 صباحًا

الإسماعيلية الساعة 05.58 صباحًا

دمياط الساعة 06.00 صباحًا

السلوم الساعة 06.26 صباحًا

نويبع الساعة 05.49 صباحًا

حلايب الساعة 05.40 صباحًا.