فتح أهل مراهقة تبلغ من العمر 16 عامًا نعشها بعد سماع أصوات قادمة من داخل قبرها في هندوراس الغربية.

وفي التفاصيل، أصيبت المراهقة نيزي بيريز، وهي حامل، بنوبة قلبية، وبعدما عاينها الأطباء أعلنوا وفاتها فقامت عائلتها بدفنها.

وفي اليوم التالي، زار صديقها المقبرة، وزعم أنه سمع أصواتًا قادمة من داخل السرداب، فدعا الحارس الذي أكد هو أيضًا سماعه لهذه الأصوات.

عندها شعرت الأسرة بمخاوف من دفن نيزي حية، فقررت فتح القبر، للتأكد من وفاتها.

وقد أكد الأطباء أن المراهقة قد توفيت بالفعل، معتبرين أن قصة الأصوات المسموعة من داخل القبر قد تكون ملفقة من قبل صديقها.