قامت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة خلال جلسة محاكمة 23 متهمًا بإنشاء جماعة على خلاف أحكام القانون وارتكاب جرائم إرهابية، وهي القضية المعروفة إعلاميا باسم "كتائب أنصار الشريعة"، بفض الأحراز الخاصة بالمتهمين.

وتبين للمحكمة حضور المساعدات الفنية وجهاز العرض والشاشة، وذلك لاستكمال عرض الأحراز، وقامت المحكمة بتحليف النقيب نصر الدين، مهندس بالإدارة العامة للتكنولوجيا والمعلومات، وأنه حاصل على بكالوريوس في هندسة الحاسبات والعلوم الشرطية، وقام بحلف اليمين القانونية أمام المحكمة.

وأمرت المحكمة بإحضار الحرز الخاص بالمتهم السيد السيد عطا، وتبين أنه عبارة عن كيس بلاستيك أسود به بطاقة مدون عليها أنه حرز القضية 318 لسنة 2014 حصر أمن الدولة، وهو عبارة عن حقيبة سوداء بها لاب توب توشيبا وفلاشة و2 شاحن.

وقامت المحكمة بتسليم فلاشة للخبير لعرض محتواها، وتبين أنها تحتوي على 8 مجلدات و27 ملفا، والمجلدات تحمل الأسماء "إعداد عسكري – صور صناعة صواريخ المقاومة الفلسطينية – شبكة المجاهدين الإلكترونية"، وتبين من الحرز وجود عدد من الصور بعضها لأطفال وصورة لصاروخ وقذيفة.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شرين فهمى، وعضوية المستشارين رأفت زكي محمود ومختار صابر العشماوي، وبحضور محمد الطويلة، وكيل النيابة، وسكرتارية حمدى الشناوى وعمر محمد ومحمد عبد الفتاح.

كان النائب العام الشهيد المستشار هشام بركات، أمر بإحالة المتهمين لمحكمة الجنايات بعدما كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا التى أشرف عليها المستشار تامر فرجانى، المحامى العام الأول للنيابة، أن السيد عطا محمد مرسى، 35 سنة، ارتكب وآخرون جرائم إنشاء وإدارة جماعة تدعى كتائب أنصار الشريعة، وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة، ومواجهتها لتغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، واستباحة دماء المسيحيين ودور عباداتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة وإحداث الفوضى بالمجتمع.