ذكرت صحيفة الاندبندنت البريطانية ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما وجه تحذيرات قاسية إلى رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي خلال لقائهما في مدينة هانج تسو في شرق الصين أثناء المشاركة في قمة الدول العشرين الكبرى اقتصاديا، شدد أوباما على ان العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة وبريطانيا يمكن أن تتضرر بشدة خلال الفترة التالية على مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوربي، وطالب اوباما ان تبذل قيادتا الدولتين كل ما وسعهما من أجل تعزيز الروابط الاقتصادية في غضون المرحلة المقبلة، ومن ثم يمكن تقليص الآثار الناجمة عن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوربي.

تشير الصحيفة إلى أن تحذيرات أوباما لرئيسة وزراء بريطانيا ، تمثل ضربة قاسية لمؤيدي الخروج من الاتحاد الأوربي، إذ كان هؤلاء يراهنون على التوصل إلى اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة، وبما يكفي للحد من أية آثار سلبية ناجمة عن الخروج من التكتل الأوربي، في حين وصف أوباما مكانة بريطانيا خلال المرحلة الراهنة، بأنها اصبحت تقف في ذيل الدول التي يمكن أن تحظى بالاهتمام من الولايات المتحدة، لدى إجراء أية مباحثات تجارية، وقال الرئيس الأمريكي أن مباحثاته مع الاتحاد الأوربي كتكتل اقتصادي تحظى بالأولوية حاليا.