أكد الدكتور مصطفى إبراهيم، نائب رئيس مجلس الأعمال المصرى الصينى، أن قمة العشرين سوف تنعكس على مصر بالتقدم الاقتصادى، لأن العلاقات السياسية بين الدولتين قوية جدًا، بدليل الزيارات المتبادلة التى وصلت إلى 4 مرات فى عامين، ما يجعل مصر محط اهتمام كبير من الصين فى جميع المجالات للنهوض بها.

وكشف إبراهيم، خلال كلمته بندوة "قمة هانغشتو لمجموعة العشرين" اليوم، الأحد، عن أن استثمارات الصين فى مصر كانت صغيرة جدًا خلال آخر 50 عامًا، حتى عادت بقوة آخر 6 أشهر بدخولها فى الصناعات المصرية، أبرزها مصنع غزل النسيج بالمنيا واشتراكها فى بناء العاصمة الجديدة، وهذا يدل على أن مصر تملك علاقات قوية وحلفاءً قادرين على تغيير وضعها الاقتصادى.

وقال إن هدف قمة العشرين هو دعم الاقتصاد العربى، خاصة الدول النامية، ومصر مؤهلة جدًا للاستفادة من توصيات القمة بفضل تواجد الموانئ الدولية والأيدى العاملة الماهرة، وتوفيرها مناخا استثماريا حرا لجميع رجال الأعمال من مختلف دول العالم.