قال الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن أيام التشريق هي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة، وتسمى أيام منى، وأيام التشريق، وأيام رمي الجمار، والأيام المعدودات.

وأوضح «الجندي» لـ«صدى البلد» ما يتعلق بأيام التشريق ولياليها، مشيرًا إلى أنها وقت لرمي الجمرات الثلاث بعد يوم النحر، وأما ليالي أيام التشريق فالواجب على الحاج أن يبيت بمنى وهذا عند جمهور الفقهاء، خلافًا لبعض الفقهاء الذين يرون أن المبيت بمنى سنة، ومن ترك المبيت بمنى في أيام التشريق بغير عذر لزمه دم عند جمهور الفقهاء.

وأشار إلى أن القدر الواجب للمبيت عند الجمهور هو أن يبقى الحاج أكثر الليل بمنى، ويرخص في ترك المبيت بمنى للسقاة والرعاة والسائقين القائمين على خدمة الحجاج، ونحوهم، وذهب جمهور الفقهاء إلى أن رمي الجمرات واجب من واجبات الحج ، من تركه وجب عليه دم.