تسبّب قرار الرقابة بمطالبة المخرج محمد سامي بحذف بعض المشاهد من فيلم "جواب اعتقال"، في إرباك حسابات الفنان محمد رمضان بما قد يجعل من عرض فيلمه في موسم العيد الأضحى متعذراً.

غيّر "رمضان" عبارة الترويج لـ"جواب اعتقال" من "في العيد الأضحى" لـ "قريبًا" بالرغم من مواصلة تصوير الفيلم في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "انستجرام".

مشكلة فيلم "جواب اعتقال" الأساسية مع الرقابة كانت حول ظهور محمد رمضان - الذى أصبح يمثل البطل الشعبي خلال العامين الماضيين - بأداء دور لشخصية شاب متطرف ضمن الجناح العسكرى لجماعة إرهابية من واقع أحداث الفيلم؛ وهو ما أدى إلى وجود مخاوف حول تأثر شريحة من الشباب بهذا المحتوى نظراً لتعلق هذه الشريحة بمحمد رمضان ولما يمثله لهم من مناصرة المظلومين، ورمز للقوة بينهم في أغلب أعماله الفنية.