أطلق حزب الأحرار، ، مبادرة تحت عنوان "المبادرة القومية" ، وذلك بالتعاون مع القوى الحزبية و السياسية، لوضع روشته لجذب الاستثمار العربي والأجنبي لدعم الدولة المصرية اقتصاديًا وسياسيا وسياحيًا، وتقديم رؤية حقيقية للخروج من الأزمة المالية التي تتعرض لها مصر خاصة مع عدم ثبات سعر الصرف للعملات الأجنبية.

وهاجم الدكتور مدحت نجيب رئيس حزب الأحرار، محافظ البنك المركزي الأسبق فاروق العقدة، متهما إياه أنه المتسبب الاول والأخير لإرتفاع سعر الدولار إلى هذه الأرقام التي وصفها بـ"الجنونيه" كما هاجم محافظ البنك المركزي الحالي طارق عامر ، مؤكدا أنه يسير علي نفس طريق وبأساليب المحافظ السابق للبنك الأمر الذي تسبب في تدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.

وانتقد نجيب خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي تم تنظيمة لإطلاق المبادرة ، بحضور عدد من رؤساء الأحزبا والشخصيات العامة أبرزهم ، موسي مصطفي موسي رئيس حزب الغد، وسيد حسن رئيس حزب الثورة، ورفائيل بوليس رئيس حزب مصر الديموقراطي، اقرار قانون ضريبة القيمة المضافة، مشيرًا أنها ستمثل عبئا على المواطن المصري وأوضح أنه لابد من تطبيقها علي أصحاب رؤس الأموال الكبيرة وليس علي المواطنين البسطاء.

وقال رئيس الحزب إنه يتعين على الحكومة المصرية فرض تسعيرة جبرية للسلع والخدمات لحماية المواطنين من جشع التجار خاصة بعد اقرار وفرض قانون القيمة المضافة ، موضحا أن مسألة ضبط الأسعار بعد تطبيق قانون القيمة المضافة أصبحت أمرًا صعبًا في ظل زيادة جشع التجار الذين يرفعون الأسعار بطريقة جنونية.

وأكد نجيب ان هناك ضغوطات على مصر من قبل بعض القوى المعادية لها تعمل علي محاصرتها اقتصاديا، مطالبا كافة المؤسسات المصرية المدنية والرسمية والمواطنين البسطاء بالوقوف خلف القيادة السياسية بزعامة الرئيس عبد الفتاح السيسي ، من أجل النهوض بالدولة المصرية والوصول بها الي بر الأمان، مطالبا الجميع التحلي بالصبر والإيمان وتحمل المسئولية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الدولة.

وقال نجيب علي الحكومة أن تُسرع في إجراء التعديلات التي طلبها المستثمرون ورجال الأعمال علي قوانين الإستثمار وأن تقوم بعمل تعديلات علي القوانين من شأنها تشجيع المستثمر المحلي قبل المستثمر الخارجي أن يضخ امواله في مصر.