أكد الدكتور جمال بيومى، رئيس اتحاد المستثمرين العرب، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لدول شرق آسيا "الهند والصين" توطيد للعلاقات وليس قلة تعاون مع الدول الأوروبية، كما يُخيل للبعض، مشيرًا إلى أن مصر أفضل دولة بالعالم فى التعامل الخارجى والعلاقات الدولية، بفضل قيادتها الحكيمة والواعية.

وأضاف "بيومى"، خلال كلمته بندوة "قمة هانغشتو لمجموعة العشرين" اليوم ، أن فكرة "قمة العشرين" بدأت فى خمسينيات القرن الماضى بعد اكتشاف الغاز فى الدول الأوروبية، خاصة ألمانيا وروسيا، وقلق أمريكا على مستقبلها وتحكم العالم فيها، وبدأت فى ترسيخ قاعدة تقسيم "الثروات" وعدم طمع أحد فيها لوحده.

وأشار رئيس اتحاد المستثمرين إلى أن العالم لا يعترف بالعنف، بل بالتعاون والسياسيات وكسب ثقة الجميع دون الانحياز أو المعاداة مع أحد إطلاقًا، وهذا ما يفعله الرئيس مع جميع دول العالم لكسب ثقة العالم وعودة ريادة مصر الدولية.