اجتمع اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بأئمة ومشايخ مديرية الأوقاف برئاسة الشيخ صفوت نظير مدير عام المديرية، وبحضور المهندس كامل أبو زهرة سكرتير عام المحافظة، وعبدالعظيم رمضان السكرتير العام المساعد، وذلك للوقوف على استعدادهم لاستقبال عيد الأضحي المبارك وبحث سبل النهوض بالعملية الدعوية ورفع الوعي الديني لدى المواطنين.

ومن جانبه أكد محافظ بورسعيد للأئمة والدعاة علي انهم قيمة وقامة كبيرة وقدوة ولابد أن يتعاونوا فيما بينهم ويكمل بعضهم الآخر للنهوض بالدعوة ونشر تعاليم ديننا الحنيف المعتدلة، مشددا على أهمية دورهم في هذه الفترة الهامة من عمر الوطن وضرورة تواجدهم الدائم بالمساجد وعلى المنابر لجذب رواد المساجد؛ لتصحيح المفاهيم المغلوطة لدى المواطنين وبالقضايا المجتمعية لاسيما الشباب منهم حتى لا يقعوا فريسة في أيدي أصحاب الفكر المتطرف.

وشدد المحافظ على أنه سيضرب بيد من حديد على كل مقصر أو متكاسل أو متخاذل أو من يتاجر بالدين ومن يسمح لهم، وحثهم على تعمير المساجد وعدم تركها خاوية، لافتا الى أن الدعوة ليست وظيفة بل هي رسالة سامية خصهم الله بها ولابد أن يكون كل داعية على قدر هذه الأمانة والمسئولية.

وصرح الشيخ صفوت نظير أن محافظة بورسعيد بلغ عدد بيع صكوك الأضحية بها الى ١٧٥ صكا من خلال المديرية فقط، حيث يتوجه المضحين الى أئمة المساجد المخصصة لبيع الصكوك وهي ٦ مساجد (الرحمة، التوفيقي، مريم، السلام، لطفي شبارة، بورفؤاد الكبير) ويتم توريد قيمتها للمديرية وتبلغ قيمة الصك الواحد ١٢٠٠ جنيه.

كما أوضح "نظير" أن أئمة المديرية سيقومون بتوعية المواطنين بأن جلود الأضاحي سيتم جمعها من خلال مركزي شباب الزهور وبورفؤاد لصالح مرفق الإسعاف وعلاج مرضى الالتهاب الكبدي الوبائي بالمحافظة، وأنه لا يجوز بيع جلود الأضحية أو منحها للجزار ولكن لابد من التصدق بها.