> سعيد بن طوق يحقق مركز الوصافة في الجولة السابعة من كأس ’أر آكس لايتس‘ العالمي
سطر السائق الإماراتي سعيد بن طوق اسمه في سجلات الأرقام القياسية كأول سائق خليجي يعتلي منصة تتويج فعالية ’آر أكس لايتس‘ ضمن بطولة العالم للرالي كروس ’فيا‘.
وشق ابن طوق طريقه نحو المركز الثاني في كأس ’آر أكس لايتس‘ العالمي الذي يقام ضمن فعاليات آر أكس وورلد، الجولة السابعة من بطولة العالم للرالي كروس 2016 ’فيا‘، في مدينة ترويس-ريفييري الكندية الأحد.
وقال ابن طوق، البالغ من العمر 26 عمر ويشغل منصب تنفيذي برياضة المحركات في حلبة دبي أوتودروم في الموتور سيتي: “لقد كان شعورا رائعا. انا محظوظ جدا وإنه لشرف عظيم لي أن أكون هنا والقيام بالشيء الذي أحبه ولا شك سأواصل القيام به والعمل على تحقيق أحلامي”.
وخاض ابن طوق، الذي ينافس مع فريق ’أولسبيرغز أم أس إي‘، أول سباق له في كأس ’آر أكس لايتس‘، سلسلة السباقات الداعمة لبطولة العالم للرالي كروس ’فيا‘، بدايات العام الجاري بعد منافسته في بطولة الشرق الأوسط للراليات وسلسلة سباقات فورميولا غلف 1000.
وبعد أن حقق مركز الوصافة خلف الأمريكي ميتشل ديجونغ في كندا، صرح بن طوق قائلا: “كانت السباقات التأهيلية صعبة لكن في السباق قبل النهائي ضغطنا كثيرا على أنفسنا. في النهائي، كان السباق رائعا خاصة مع هطول الأمطار في منتصف السباق”.
وأضاف: “كان ممتعا جدا للجميع وبفضل الله تمكنا من السيطرة على السيارة وأنهينا السباق في المركز الثاني. كندا نظمت سباقا مثيرا للغاية واستمعت كثيرا هنا في هذا المناخ الرائع. منافسات رالي كروس تجمع بين سباقات الحلبات والراليات وهي مميزة وممتعة للغاية. على أي شخص تتاح له الفرصة للمشاركة فيها أن لا يتوانى للحظى – سباق بكل معنى الكلمة”.
واختتم: “سلسلة كأس ’آر أكس لايتس‘ مثالية للأشخاص المبتدئين الراغبين بالمشاركة في منافسة احترافية في ’وورلد آر أكس‘ فيا. يمكنك تعلم الكثير بقضاء الوقت مع السائقين في الفريق والفعالية. الجول والسباق وروح المنافسة والتعاون جذبتني كثيرا في هذه الرياضة”.
من جهته علق ريتشارد بيرتش، مدير عام حلبة دبي أوتودروم، على انجاء ابن طوق قائلا: “نحن فخورون كل الفخر بأن نرى واحدا منا يمثل الإمارات في هذه البطولة، وأن يتألق على الساحة العالمية وسط أقوى المنافسين من أنحاء العالم”.
ومنذ انطلاقها عام 2014، اكتسب بطولة العالم للرالي كروس ’فيا‘ زخما كبيرا على صعيد رياضات السيارات، واستقطبت سائقين متميزين من أمثال سيباستيان لوب وماتياس إكستروم وبيتر سولبيرغ.