ينثر إسماعيل بن حميدة القادم من تونس حبوب القمح لأسراب الحمام الساكن على أحد الأرصفة في محيط الحرم المكي أملا في كسب الأجر، وبينما هو يطعم الحمام يرجو من الله أن يطعمه صحة تشفي آلامه، كما قال لـ”سكاي نيوز عربية”.
فما أن يطأ الحاج أرض المدينة المقدسة، حتى تستقبله أسراب الحمام التي تنتشر في كل مكان، والتي تجوب الأرصفة والساحات المحيطة بالحرم المكي، بدون أن ينتابها خوف أو وجل مهما اقترب الناس منها.
وقد دأب بن حميدة (58 عاما) يوميا على شراء أكياس حبوب القمح من فتيات في محيط الحرم المكي ونثره للحمام، قائلا، إن هذا يدخل السعادة إلى قلبه ويريحه.
ويحظى الحمام المكي بمعاملة خاصة، إذ لا يجوز للمحرم أو غير المحرم قتله، ويستوجب قتله الفدية، أي ذبح شاة، كما لا يجوز تنفيره أو تكسير بيضه بغرض طرده من المكان الذي يحط فيه.
ويتميز “حمام الحمى”، كما يطلق عليه المكيون، بريشه الرمادي المائل للزرقة أو الخضرة عند عنقه، ولا تكاد تختلف حمامة عن أختها على الإطلاق، سواء في الحجم أو الشكل أو اللون، كما أنه لا يختلط بغيره من الحمام.
وتعود حرمة المساس بـ”حمام رب البيت”، إلى أنه من سلالة الحمام الذي عشش على باب غار ثور في مكة، عندما كان الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- مختبئا فيه.
وتقول رواية أخرى، أن سلالة حمام الحرم المكي، تعود إلى طير الأبابيل، التي أتت من البحر وهي تحمل حجارة بأقدامها لردع أبرهة الأشرم عند هدم الكعبة - وفقا لسكاي نيوز .
وتقول سمية، الفتاة النيجرية التي لم تتجاوز عامها العشرين، إنها تبيع رفقة أخواتها حبوب القمح للحجيج منذ سنوات في كل موسم حج، لافتة إلى أنها تبيع الكيس الواحد الذي يزن قرابة نصف كيلوجرام بخمسة ريالات سعودية.
وتضيف سمية أن عملها هذا يعتبر دخلها الرئيسي لها ولعائلتها خلال موسم الحج.
وتجوب يوميا رفقة العشرات من الفتيات القادمات من إفريقيا تحديدا الأرصفة المحيطة بالحرم لبيع القمح الذي يتكاثر الحجاج على شرائه.
ورغم انتشار الأمراض التي تنقلها الطيور هذه الأيام، لا سيما إنفلونزا الطيور، فإن حمام الحرم يتمتع بمناعة قويه ضد الإصابة بالأمراض، أو حتى نقلها، وفق ما يؤكد خبراء الصحة.
ومن غرائب هذا الحمام، أنه يطوف على شكل مجموعات حول الكعبة كما يطوف الحجاج تماما في حلقات دائرية، ولا يحلق فوق بناء الكعبة نفسها، ولا يتخذ من الحرم المكي مكانا للتعشيش، ولا يبيت فيه.
ورغم أن بعض سكان مكة يضيقون ذرعا بتعشيش الحمام بكثرة فوق أسطح منازلهم وعلى نوافذ بيوتهم، وما يتطلبه ذلك من تنظيف دائم لمخلفاته، فإن كثيرون تأقلموا مع العيش معه على مر السنين، ويعتبرون أن بينهم وبين هذا الحمام “عشرة عمر”، كما يقول خالد الشويرخي، أحد سكان مكة.
ولا يقتصر وجود الحمام على الحرم المكي وباحاته، بل ينتشر في محيط الحرم النبوي وفي وساحاته في المدنية المنورة، حيث يحظى بالحبوب في كل مكان.