أعدمت سلطات الحجر البيطرى بمطار القاهرة الأحد 15 ألف كتكوت رومى بعمر يومين قادمة من فرنسا بسبب نفوق معظمها خلال رحلة نقلها داخل الطائرة حيث رفض الشركة المستوردة إستلام الشحنة لمقاضاة شركة الطيران.

صرحت مصادر مطلعة بقرية البضائع : "وصلت الكتاكيت داخل 120 طردا على رحلة الخطوط الفرنسية رقم 504 والقادمة من باريس وأثناء إجراء عمليات الإفراج عنها تبين نفوق معظم الشحنة بسبب سوء التهوية فى مخازن الطائرة."

تم إبلاغ الدكتور "صفوت مبارك" مدير عام الحجر البيطرى حيث قرر إعدام الشحنة وتم تشكيل لجنة من الحجر البيطرى والصحى والجمارك والشرطة وأمن شركة الميناء للإشراف على إعدام الشحنة.

تم وضعها فى حفرة كبيرة بأرض المهبط وسكب كميات من المواد الكيماوية والحجر الجيرى وتم تحرير مذكرة بماحدث لصالح الشركة المستوردة.