أطلق "ارنستو برياتوني" أحد أهم المستثمرين السياحيين في "مدينة شرم الشيخ"، مبادرة جديدة لاسترجاع السياحة الإيطالية لشرم الشيخ، وقد لعب برياتوني دور بارز بوصول عدد السائحين الإيطاليين في شرم الشيخ إلى ما يقرب من نصف مليون سائح سنويًا قبل ثورة يناير2011، وإن كان الرقم تناقص ليصل إلى 11 ألف سائح فقط هذا العام بسبب عوامل عدة.

وينتوى "ارنستو برياتوني"، أن ينظم مبادرة لإطلاق 8 رحلات من أربعة مدن إيطالية إلى شرم الشيخ، كل رحلة على متنها ما يقرب من 180 شخصاً، منهم السائح العادي والمستثمر والصحفي والإعلامي والسياسى، حيث سيمكثون أسبوعاً كاملاً في شرم الشيخ إقامة كاملة على نفقته ليتأكدوا بأنفسهم من مدى أمان وجمال المدينة.

أكد برياتونى أن اولى الرحلات الثمانية ستكون في الثاني من أكتوبر القادم، وآخرها في 28 نوفمبر، وتصفا بأنها عملية الدعاية الأكبر في تاريخ المدينة السياحية البارزة.

وتابع "برياتونى"أننا "ليس هدفنا إعادة السائح العادي لشرم الشيخ بل استهداف السائح الثري" وذلك عبر مبادرتنا مضيفاً "شرم الشيخ مدينة فائقة الجمال تستحق أن تكون موضع أعين أثرياء إيطاليا والعالم، لذلك في مبادرتنا نستهدف دعوة أثرياء إيطاليا ووضع خطوط طيران مباشرة من مدينتي نابلس وباري المعروف عنهم حبهم للسفر ومنطقة جذب السياح من أثرياء العالم، وبذلك تكون المبادرة تجاوزت فكرة استعادة سائحها المعتاد لتستهدف الأثرياء".

وأضاف "برياتوني"، أنه لا يفهم لماذا تتعالى اصوات بحظر السفر لشرم الشيخ في ايطاليا عقب مقتل الشاب ريجيني، متابعًا: "أنا حزين جدًا لمقتل هذا الشاب الرائع، لكن الجرائم لن تتوقف في العالم كذلك الحياة، نعم اتمنى الوصول للقتلة ومعاقبتهم، لكن تلك الجريمة لا يجب ان تعطلنا عن العمل ولا ان تمنع الاحياء من الاستمتاع بحياتهم".

ووصف المستثمر السياحى أن الآلاف من العاملين بشرم الشيخ وخلفهم ملايين المصريين قد تتغير حياتهم حال نجاح مبادرة برياتوني، التي يعلم الجميع ان نجاحها سيضخ الدماء ليس في عروق مدينة السلام فحسب بل في صناعة السياحة التي شارفت على الوفاة.

من جانبها لاقت المبادرة ترحيب مصري بالغ من اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء الذي التقى روبرتو برياتوني وأكد استعداد المحافظة الكامل لتذليل اي عقبات امام تلك المبادرة التي تعد طوق نجاة لشرم الشيخ.

لم يقل هذا الحماس لدى السفير عمرو حلمي سفير مصر بإيطاليا، أما يحيي راشد وزير السياحة فقد أبدى تحمسه الشديد للمبادرة، ويجرى الآن بحث سبل الحصول من شركة مصر للطيران على اسعار مخفضة لتلك الرحلات الثمانية وتشغيل خطوط طيران مباشرة دائمة بين شرم الشيخ والمدن الإيطالية الأربعة الأكبر (روما، ميلانو، نابلس، بارى)، ايمانا من الدولة بمدى أهمية المبادرة.

يُذكر أن في 2005 حينما كان الإرهاب يضرب هنا وهناك أصاب المدينة ما أصاب غيرها، وحظرت إيطاليا السفر إليها، حينها قرر برياتوني أن يخوض معركة ضد الحظر فقاد لفيف من السياسيين والصحفيين ونجوم المجتمع الإيطالي إلى شرم الشيخ وتجول بهم في المدينة، موضحًا لهم كم هي آمنة ثم عقد مؤتمر صحفي عالمي غطته أغلب القنوات مخاطبًا الدولة الإيطالية بفك الحظر عن السفر عن مدينة السلام، وعقب المؤتمر الصحفي لبرياتوني بـ 24 ساعة رفعت إيطاليا حظر السفر عن شرم الشيخ، وعادت السياحة من جديد.