بات حالة من الغضب و الاستياء هي السائده داخل غرف خلع الملابس داجل جدران نادي ريال مدريد في اسبانيا و ذلك بسب ضجر زملاء الفريق من النجم الويلزي جاريث بيل و ان من المحتمل ان يصل الغضب الي حالة التمرد.

ووفقًا لصحيفة سبورت الكتالونية فإن عددًا من مراكز الثقل في غرفة ملابس النادي الملكي قد ضاقوا ذرعًا في الآونة الأخيرة بسلوك بيل الاستعلائي في أعقاب أدائه الجيد مؤخرًا.

وذكر التقرير أن الأمر دفع لتوجه العديد إلى مكتب فلورنتينو بيريز رئيس النادي مطالبين بعقود أفضل بسبب عقد بيل الذي لا يتناسب مع مردوده في فترته مع ريال مدريد إجمالًا.

وكان الويلزي -27 عامًا- قد قاد منتخب بلاده لنصف نهائي يورو 2016 الذي خسره أمام البرتغال بطل المسابقة.

ويذكر ان بيل كان يعاني على مدار أول عامين له منذ انضمامه مطلع سبتمبر 2013 من عدم النجاح في التكيف مع ريال مدريد، عقب الصفقة التي حملت لقب الأغلى في العالم بـ100 مليون يورو و الذي فقده لصالح الفرنسي بول بوجبا هذا الموسم.