أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” بأن مستوطنين جددوا الأحد اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة بحراسة وبحماية معززة ومشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة.
وذكرت الوكالة على موقعها الالكتروني الأحد أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في المسجد، وسط شروحات حول أسطورة “الهيكل المزعوم” مكانه، في حين تصدى المصلون لهذه الاقتحامات والجولات بهتافات التكبير الاحتجاجية.
وحسب الوكالة، تأتي اقتحامات الأحد، تزامنا مع دعوات أطلقتها ما تسمى “منظمات الهيكل” المزعوم، حثت فيها أنصارها للمشاركة في اقتحامات جماعية للأقصى اليوم، لمناسبة بداية الشهر العبري الجديد.
كما دعت منظمة “نساء من أجل الهيكل”، نساء المستوطنين اليهود إلى اقتحام جماعي للأقصى، وذلك لإحياء ذكرى إحدى المستوطنات “هيلل يافي أريئيل”، حيث نشرت إعلانا على صفحات التواصل الاجتماعي، ومواقع الانترنت، تدعو بموجبه لتكثيف الاقتحامات الأحد، وذكرت “أنها ستنظم فيه صلوات جماعية في ساحة البراق، عقب اقتحام الأقصى”.
وناشدت “منظمات الهيكل” المستوطنين إلى “استثمار هذا الشهر لمزيد من الاقتحامات، تمهيدا لاقتحامات أوسع مطلع الشهر المقبل، تزامنا مع موسم الأعياد اليهودية الرئيسية (رأس السنة العبرية، والعرش، والغفران).