ذكرت صحيفة "تايمز اوف إسرائيل" أن المسؤولين في حركة "فتح" والسلطة الفلسطينية في رام الله يستعدون للفوز في الإنتخابات المحلية، موضحة أنهم يبذلوا جهودا جبارة لضمان فوز الحركة في الإنتخابات التي ستجرى بعد 5 أسابيع.

وتوقعت الصحيفة الإسرائيلية بفوز "فتح" لنجاح الحركة في الحفاظ على وحدة الصف بعد العديد من الانقسامات التى مرت بها، موضحة ان المقربين من محمد دحلان، مسؤول الحركة الذي تم نفيه في عام 2011 من رام الله ويقيم اليوم في دولة الإمارات، والذي يعتبر الخصم الأكبر لمحمود عباس ابو مازن، امتنعوا عن خوض الإنتخابات في قوائم منفصلة ويقومون بالتعاون مع جهود "فتح" في تحقيق الفوز في غزة.

وتابعت، ان "ابو مازن" الذي ليس فقط رئيس حركة "فتح"، بل هو أيضا رئيس السلطة الفلسطينية، قام إلى جانب اللجنة المركزية للحركة بتوزيع أعضاء اللجنة على "قطاعات" خصصت لكل عضو منطقة جغرافية منطقة يشرف فيها على جهود الإنتخابات ولمنع العديد من قوائم حركة فتح في تلك المدن والقرى من الترشح ضد بعضها البعض.