تستعد فرقة “أوتار الباسلة” لفن السمسمية لإقامة مجموعة من الحفلات داخل المدينة الباسلة ببورسعيد وخارجها، حيث تحيي أولى حفلاتها “الخميس” المقبل بمسرح بنج بونج بحديقة سعد زغلول ببورسعيد.

كما تستعد لإحياء حفلات في ليونز القاهرة وجيزويت ومكتبة الإسكندرية، وتجري الفرقة الإتفاق على موسم كامل من الحفلات لنشر تراث السمسمية الذي قارب على الإندثار، بحسب وكالة أنباء “الشرق الأوسط”.

ويقول المؤرخ البورسعيدي محمد صديق مؤسس الفرقة والمتخصص في تراث السمسمية والضمة إنه عندما بحث في تراث بورسعيد والسمسمية والموروث الشعبي البورسعيدي وجد مغالطات كثيرة في سرد الحقائق ونفيها وطمس لشخصيات أثرت في التراث والفلكلور البورسعيدي،وأشخاص تنسب لنفسها الفضل في حماية التراث وهم ليسوا أهلا لذلك.

وأضاف أنه قرر وقتها تسليط الضوء على الشخصيات التي أثرت في التراث والسمسمية البورسعيدية مثل الريس حسن متولي والأسطورة عبد الله كبربر والتلقائي محمد عثمان النجي والشعراء الذين كتبوا أغاني السمسمية.