انتهت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين من أعمال الصيانة والترميم للحجر الأسود قبل انطلاق موسم حج هذا العام، الذي يشهد فيه الحرم المكي توسعة وأعمال صيانة متعددة.
وفي عدة صور نشرتها -سكاي نيوز عربية- نقلا عن صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر أعمال الترميم التي تشمل صيانة الحِجر البيضاوي الأسود، الذي ثبيت فيه قطع الحجر الأسود الثماني، وذلك عبر أداة تلحيم ساخنة.
وفي لقطة أخرى تظهر ورشة متنقلة وموقد نار لتسخين الأدوات التي يعالج بها الحجر الأسود، الذي يقبله ملايين الحجاج والمعتمرين سنويا، وهي أعمال تشرف عليها رئاسة شؤون الحرمين الشريفين.
ويوجد الحجر الأسود في الركن الجنوبي الشرقي للكعبة من الخارج، ويعتبر نقطة بداية الطواف ومنتهاه، ويرتفع عن الأرض مترا ونصفا، وهو محاط بإطار من الفضة الخالصة يبلغ قطره 30 سنتيمترا.
ويتكون الحجر من عدة أجزاء ربطت معا بواسطة المسامير الفضية إلى حِجر، وقد عززت بعض الأجزاء الصغيرة معا من خلال لصق 8 أو 8 أجزاء مع بعضهما.
والحجم الأصلي للحجر غير واضح نتيجة لتغير أبعاده علي مر الزمان، كما تم إعادة تشكيل الحجر في عدة مناسبات.