قال الرئيس الصينى شي جين بينغ، الذى افتتح أعمال قمة العشرين بهانجشو، إنه منذ ٨سنوات أثناء الأزمة الاقتصادي عملت مجموعة العشرين على إجراءات التعاقد، مضيفاً أن المجموعة عليها بناء اقتصاد عالمى مفتوح وتعزيز التجارة والاستثمار، قائلا: “علينا بناء اقتصاد عالمى مفتوح وتعزيز التجارة والاستثمار”.
وأكد الرئيس الصينى، أن مجموعة العشرين ستعمل على علاج الاقتصاد العالمى وتدابير حماية بشأن سياسات الاستثمار فى العالم لتحفيز النمو، موضحا أن اجتماع العشرين هو محاولة لتوفير حلول للمشاكل الاقتصادية فى العالم.
وأكد ضرورة الدفع نحو النمو والتكنولوجيا، لافتا إلى أن الاقتصاد العالمي بدأ فى التعافي رغم النمو البطيئ، داعيا إلى روح الشراكة في تنمية الاقتصاد الدولي.
وقال الرئيس الصينى، خلال خطابه إن هناك مواجهة للتحديات من قبل مجموعة العشرين من أجل الإصلاح الاقتصادي، وفى مواجهة تلك التحديات على مجموعة العشرين تغيير سياساتها قصيرة وطويلة الأجل، والاتفاق على مسودة مجموعة العشرين وتتنية الاقتصاد، وتحسينه عالميا وأضاف أنه علينا تعزيز التعاون خصوصا بشان الضرائب ومواجهة الفساد وتحسين التجارى والاستثمار من أجل تحفيز نمو التجارة.
وقال الرئيس الصيني شي جين بينغ إن هناك تطورا فى أجندة ٣٠٣٠ من أجل التنمية المستدامة فى إفريقيا، مضيفاً أنه على مجموعة العشرين الالتزام بآراء البلدان حتى تكون أكثر شمولية واستجابة لمطالب تلك البلدان.
وأضاف: “علينا الوفاء من أجل تحقيق التنمية للمشاركة في قمة من أجل اقتصاد أفضل ونمو متزايد”.
ولفت إلى أن الصين استمعت إلى الآراء المختلفة والتآزر من أجل تعزيز الاقتصاد والتعاون الدول بهدف جعل هانجشو نقطة اقتصاد جديدة.
واكد الرئيس الصينى، أن النمو الاقتصادى هو هدف قمة العشرين.
واختتم الرئيس قائلا إن التحديات التى تواجهنا تجعل لدينا أهداف مشتركة وهى التعاون والتآزر من أجل الإصلاح.
ثم بدأت أعمال الجلسة الأولى من أعمال القمة.