ماجت عاصفة عاتية قبالة ساحل الوسط الأمريكي المطل على المحيط الأطلسي اليوم الأحد حيث من المتوقع أن تفسد عطلة عيد العمال في الولايات المتحدة برياح قوية وتسبب سقوط أمطار بعد أن مرت بجزر أوتر بانكس في نورث كارولاينا.

وتسبب العاصفة هيريمن في مقتل شخصين على الأقل في فلوريدا ونورث كارولاينا.

وتم تصنيف العاصفة على أنها إعصار من الفئة الأولى حتى فقدت قوتها وهي تقطع أنحاء فلوريدا وجورجيا لكن خبراء الأرصاد الجوية يتوقعون أن تعود الرياح لتكتسب قوة الإعصار عند أكثر من 119 كيلومترا في الساعة مساء اليوم الأحد.

ويتوقع المركز الوطني للأعاصير إن تتحرك العاصفة ببطء على طول الساحل قبل أن تتوقف قبالة ولاية نيوجيرزي حيث قد تمكث لعدة أيام.

وأعلن كريس كريستي حاكم نيوجيرزي حالة الطوارئ في ثلاث مقاطعات ساحلية في الولاية التي دمرها الإعصار ساندي عام 2012.

كما أعلن جاك ماركل حاكم ديلاور حالة طوارئ محدودة قي مقاطعة ساسكس التي تضم منتجعي بيثاني بيتش وريهوبوث بيتش.

واجتاحت هيرمين -وهي أول إعصار يضرب فلوريدا منذ 11 عاما- الشاطئ يوم الجمعة بالقرب من مدينة سانت ماركس برياح بلغت سرعتها 129 كيلومترا في الساعة.

وفي نورث كارولاينا تسببت العاصفة في انقطاع التيار الكهربائي وفيضانات وسقوط أشجار وخطوط للكهرباء.

وفي بلدة أوكالا بشمال فلوريدا سقطت شجرة على رجل مشرد ينام في خيمته فقتلته. وفي نورث كارولاينا انقلبت مقطورة جرار عند جسر فوق نهر أليجاتور فلقي السائق حتفه.

وقال مسؤولون إن أربعة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة الليلة الماضية حينما ضربت رياح عاتية مخيما في قرية بولاية نورث كارولاينا.