ذكرت الحكومة الالمانية أن المستشارة أنغيلا ميركل التقت مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قبل قمة مجموعة العشرين التي تعقد في الصين الاحد.
وناقش الزعيمان العلاقات المتوترة بين ألمانيا وتركيا.
ويأتي الاجتماع بعد أن نزعت ميركل فتيل التوترات بين برلين وأنقرة بشأن قرار برلماني، جرى تمريره في برلين في آيار/ مايو الماضي، أعلن أن القتل الجماعي للارمن الذي جرى عامي 1915 و1916 على أيدي الامبراطورية العثمانية إبادة جماعية.
وكانت الحكومة الالمانية قد أعلنت الجمعة أن القرار غير ملزم قانونيا.
وتقبل تركيا، الدولة الوريثة للامبراطورية العثمانية بأن الكثير من الارمن قتلوا خلال الصراع، لكن تعارض بشدة استخدام كلمة “إبادة جماعية”.
ولم تتوفر أي إشارة عما إذا كانت ميركل وأردوغان قد ناقشا حظرا تركيا قدوم الزائرين الالمان إلى قاعدة أنجرليك الجوية ام لا.
ويمنع المسؤولون الاتراك الوفود السياسية الالمانية من زيارة القاعدة العسكرية، ردا على القرار البرلماني.
وناقشت ميركل وأردوغان أيضا التعاون في أزمة اللاجئين ومحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في تركيا في تموز/ يوليو الماضي.
ويعد هذا أول اجتماع مباشر بين الزعيمين منذ محاولة الانقلاب العسكري.
وتحدثت ميركل هاتفيا إلى أردوغان عدة مرات منذ ذلك الحين.