أعلنت الداخلية البريطانية، أن السلطات المحلية انتهت من إعداد أماكن كافية لاستقبال نحو 20 ألف لاجئ سوري خلال الأربع سنوات المقبلة .
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية الـ” بي بي سي” اليوم الأحد، عن وزيرة الداخلية آمبر رود قولها: “إن بريطانيا تسير على الطريق الصحيح في سبيل تنفيذ وعد رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون بإعادة توطين نحو 20 ألف لاجئ سوري بحلول عام 2020”.
وأضافت آمبر رود أنه “تم تخصيص قرابة 10 ملايين جنيه استرليني لتوفير دروس لتعليم اللغة الإنجليزية لمساعدة اللاجئين على الإندماج في المجتمع”، موضحة أن تأمين أماكن لهذا العدد خلال 12 شهرا فقط إن دل على شيء فإنه يدل على النوايا الحسنة وكرم الشعب البريطاني وعلى الجهود التي بذلتها السلطات المحلية في جميع أنحاء البلاد.
وتابعت قائلة: “نحن على الطريق للوفاء بتعهدنا لتقديم العون للسوريين الأكثر حاجة والذين نزحوا وتركوا منازلهم هربا من الصراع في بلادهم”.
وكانت المفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أعلنت في وقت سابق أن الحرب الأهلية الدائرة في سوريا أدت إلى تشريد أكثر من 4.5 مليون شخص .