استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس وزراء اليابان “شينزو آبي” اليوم الأحد، بمقر إقامته فى مدينة هانجشو الصينية، وذلك بحضور وفدى البلدين حيث ضم الجانب المصرى وزراء الخارجية، والتجارة والصناعة، والمالية.
وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أعرب عن إعتزاز مصر بالعلاقات الوثيقة التي تربطها باليابان، وهو ما يعكسه اللقاء مع رئيس الوزراء الياباني للمرة الثالثة في أقل من عامين، بما يؤكد المستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات المصرية اليابانية.
كما أشار الرئيس السيسي إلى تطلع مصر للبناء على قوة الدفع الناتجة عن هذه اللقاءات للوصول بالتعاون الثنائي إلى آفاق أرحب من التنسيق والتعاون المشترك في العديد من المجالات، وخاصة التنموية والاقتصادية والاستثمارية، مشيراً إلى تطلع مصر لجذب مزيد من الاستثمارات اليابانية، خاصةً فى ضوء ما تتمتع به الشركات اليابانية في مصر من سمعة طيبة.
كما أعرب الرئيس عن اهتمام مصر بالاستفادة من خبرة اليابان في مجال التعليم، مشيراً إلى التجربة اليابانية الرائدة فى هذا المجال والتى ساهمت فى تحقيق نهضتها التنموية.
كما أشار إلى إمكانيات التعاون بين البلدين في تنفيذ عدد من المشروعات التنموية في أفريقيا من خلال آلية التعاون الثلاثي بين الوكالة اليابانية للتعاون الدولي والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، مشيداً فى هذا الصدد بنجاح قمة “التيكاد” الاخيرة التى عقدت فى نيروبي.
وأضاف المُتحدث الرسمي، أن رئيس وزراء اليابان أشاد بقوة ومتانة العلاقات التى تجمع بين البلدين، فضلاً عن التعاون التنموي القائم، مثمناً زيارة الرئيس إلى طوكيو في فبراير الماضي والكلمة التى ألقاها فى البرلمان الياباني، والتى تركت أثراً كبيراً في نفوس الشعب الياباني.
كما أكد رئيس الوزراء الياباني على متابعة تنفيذ نتائج هذه الزيارة التى ساهمت في إعطاء دفعة قوية للتعاون الثنائي، وخاصةً فيما يتعلق بالشراكة بين البلدين فى مجال التعليم، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد تنفيذ المشروعات التي تم الاتفاق عليها، ولاسيما فى مجالات الطاقة والصحة والبنية التحتية.
كما أكد “شينزو آبي” على أهمية تعزيز التعاون الثقافي والعلمي والتكنولوجي بين مصر واليابان بالنظر إلى ما يتمتع به البلدان من تاريخ وحضارة عريقة وإمكانيات كبيرة لتفعيل تعاون وثيق في هذه المجالات، منوهاً إلى مواصلة دعم بلاده لمشروع إنشاء الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى المتحف المصري الكبير الذي يعد رمزاً للتعاون الثقافي والحضاري بين البلدين، حيث أبدي الجانبان اهتماماً بافتتاح المرحلة الأولى من المتحف خلال عام 2017.
وذكر السفير/ علاء يوسف أن اللقاء تناول متابعة موقف المشروعات التنموية التي اتفق الجانبان على تنفيذها خلال الفترة الماضية. كما شهد اللقاء تبادل الرؤى حول عدد من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها القضية الفلسطينية، حيث أشاد رئيس وزراء اليابان بجهود الرئيس الرامية إلى إحياء عملية السلام.
كما تطرق اللقاء إلى سُبل تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، وتطورات المفاوضات الخاصة بإصلاح وتوسيع مجلس الأمن. كما استعرض رئيس وزراء اليابان التطورات في منطقة شرق آسيا،حيث أكد الرئيس في هذا الصدد حرص مصر على أمن واستقرار منطقة شرق آسيا.