في واقعة فريدة من نوعها في بلد الحضارة والتقدم والرقي كما تدعي، ولكن ليس فيها قيم ولا دين، تزوج شاب يدعي “كالب بيترسون” يبلغ  19 عام، من والدته “مونيكا ماريس” 36 عاما في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية.
وقال الشاب عن زواجه من أمه  أعتقد أنني بزواجي منها سوف تكون أمنة من سوء المعاملة، وسأرعى أشقائي الصغار، وقال الإبن والأم بعد زواجهما إننا مستعدان للمخاطرة بكل شئ من أجل أن نكون معاً.
وبعد افتضاح أمرهما، قررت محكمة أمريكية حبسهما لمدة 18 شهر، وغرامة 5000 دولار، وقالت الأم  إنها استمرت لمدة 3 أعوام بعيدة عن ابنها، والتقت به في عيد ميلاده الماضي، ثم تبادلا سوياً المشاعر الرومانسية وتطورت العلاقة بينهما  إلي علاقة جنسية  ثم تزوجا.
3
4
5
6