استقر سعر الدولار الأمريكي اليوم ومع بداية أسبوع جديد على ما شاهده في الأسبوع الماضي وفى ظل الرقابة المشددة من الحكومة والبنك المركزي على تجار العملة لتفادي الفارق الرهيب يبن سعر السوق السوداء وسعر البنوك ولكن لا يزال تداول الأوراق المالية بالسوق السوداء على شكل واسع حيث أدى ذلك إلى تعثر الكثير من المشروعات الحيوية والتي كادت أن تجعل البلاد في قمة الرفاهية والتفوق على حد قول الحكومة والبنك المركزي.
حيث أستقر سعر صرف العملة الأمريكية اليوم في السوق السوداء ليسجل 12.60 للشراء مقابل 12.75 للبيع مقابل الجنية المصري، أما عن سعر الدولار الأمريكي بالبنوك المصرية فقد وصل سعر الشراء إلى 8.83 مقابل تسجيله لنفس سعر البيع في الأسابيع الماضية وهو 8.88 مقابل الجنية المصري.

كما أضاف المتعاملين بسوق الأوراق المالية أن أسعار صرف الدولار في “السوق السوداء” تتأثر في حال دخول قرض أو هبة بالعملة الأمريكية، مشيرا إلى أن تثبيت سعر الصرف الرسمي للدولار الأمريكي، هو الحل الوحيد للقضاء على السوق غير الرسمية، مشيرا إلى أن إغلاق شركات الصرافة والحلول الأمنية، لا تعتبر حلا لأزمة الدولار في مصر.
حيث أصبحت مشكلة الدولار من أهم المشاكل التي تهم الشارع المصري على وجه الخصوص ومع استمرار تدهور الأحوال الاقتصادية للبلاد ،وقد أضاف الخبير الاقتصادي الدكتور شريف أن ما قد ورد على بعض المواقع الالكترونية عن تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنية وذلك نتيجة الوديعة ألدولاريه من دول الإمارات المتحدة نافياً ذلك ، موضحاً أن الوديعة عبارة عن أموال مخزنة ولن تضخ في السوق ولا تصرف.