قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن تركيا تمثل حليفا مهما لحلف شمال الأطلنطي، (الناتو) وأن التعاون معها بشأن المسائل الأمنية لم يتأثر رغم التطورات الأخيرة في المنطقة.

وأضاف أوباما - في مقابلة حصرية مع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية اليوم السبت "إن واشنطن تسعى إلى إظهار درجة تأييدها للشعب التركي، ولكن يتعين على الولايات المتحدة - مثل أي صديق جيد - أن تقدم للأتراك صورة صادقة وأمينة إذا ما كانت الخطوات التي يقومون بها تتعارض مع مصالحهم على المدى الطويل أو شراكتنا معهم".

وكانت العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا شهدت قدرا ملحوظا من التدهور في أعقاب الانقلاب الذي وقع في أنقرة منتصف يوليو الماضي، حيث اتهمت تركيا المعارض فتح الله جولن - المقيم بالولايات المتحدة - بالوقوف ورائه، كما أن واشنطن عبرت أيضا عن قلقها إزاء عبور قوات تركية إلى داخل سوريا مؤخرا لملاحقة الأكراد.