عقد القائم بأعمال رئيس الوزراء الأسباني ماريانو راخوي اجتماعا مع حزب الشعب لإعداد خطة بديلة ، عقب رفض نواب الحزب دعوته إلى تشكيل حكومة أقلية للمرة الثانية ، الأمر الذي يدفع أسبانيا باتجاه إجراء انتخابات للمرة الثالثة خلال عام.

وفي اجتماع عقد اليوم السبت ، جدد قادة الحزب المحافظ مساندتهم لماريانو راخوي كمرشح لهم ، وواصلوا إلقاء اللوم على الاشتراكيين في فشل تشكيل حكومة للمرة الثانية ، حسبما نقلت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية.

وبعد فشل المحاولة الأولى ، تعذر تشكيل حكومة مجددا يوم /الأربعاء/ الماضي، حين صوتت أغلبية تصل إلى 180 نائبا يوم الجمعة بالرفض لدعوة راخوي، وفي المقابل صوت 170 لصالح الدعوة، الأمر الذي كان متوقعا - بحسب الشبكة الإخبارية.

ويحظى البرلمان حاليا بمهلة حتى الحادي والثلاثين من أكتوبر المقبل لتشكيل حكومة ، وإلا ستتم الدعوة إلى جولة ثالثة من الانتخابات، ربما مع عطلة عيد الميلاد.