قال الدكتور صلاح يوسف، وزير الزراعة سابقًا، إن تراكم الطمي القادم مع الفيضانات خلف السد العالي لا يوثر سلبيًا على هيكله نظرًا لإحتوائه على معادن بنسبة عالية لا توثر التأثير السلبي على السد أو هيكله.

وأوضح "يوسف" في تصريحات لـ"صدى البلد" أن الطمي الموجود ببحيرة ناصر، ليس مهدرا ولكنه قيمة مخزنة، مشيرًا إلى أن إستخراج كميات الطمي من البحيرة العميقة يتطلب معدات وفنيات مكلفة جدًا، لذلك تنتظر الدولة وصول الطمي إلى إرتفاع معين من أجل إستخراجه بتكلفة أقل والإستفادة منه.

ويشار إلي أن الفيضان القادم من الهضبة الاثيوبية محملا بالطمي الذي يعد من أهم الثروات التي يجلبها الفيضان إلي مصر في الفترة ما بين 1 أغسطس المنقضي و حتى نهاية يوليو 2017، و هي فترة العام الفيضاني.