«عبادة» أولى من الصلاة في الدقائق القليلة قبل الفجر .. فيديو

قال الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، إن الأصل في التهجد أن يكون بعد نوم، وأن يكون الوقت كافيًا لأداء ركعتي التهجد قبل الفجر، مشيرًا إلى الاستغفار في اللحظات القليلة السابقة للفجر أولى من صلاة التهجد.

وأوضح «عبد الجليل» خلال برنامج «المسلمون يتساءلون»، أن الأصل في التهجد أن يكون بعد نوم، وأن ينوي الإنسان الصلاة عندما يكون هناك وقت بينه وبين الفجر، يكفي على الأقل الركعتين التي يؤديهما، أما قبل الفجر بدقيقتين، فالاستغفار في هذه اللحظات أولى من الصلاة .

واستشهد بقول الله تعالى: «إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ (16) كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18)» من سورة الذاريات.

وأضاف أن من هذا المُنطلق كان عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- كان يُوصي خادمه، بإخباره إن اقترب الفجر ليُنهي صلاته ويجلس ليستغفر الله سبحانه وتعالى، ويسأل الله من فضله، لأن هذا الوقت الذي يقول فيه الله جل وعلا هل من داع فأجيبه هل من مُستغفر فأغفر له، وهل من تائب فأتوب عليه ...حتى طلوع الفجر.

أضف تعليق