قال الدكتور محيي عبيد نقيب صيادلة مصر، إننا وقفنا مع وزير الصحة عندما سعى إلى تقليل أسعار أدوية فيروس سي من 2670 جنيها الي 1600 ثم 1100 ثم 900 جنيه للجرعة الواحدة، عندما أصدر قرارا بعدم استيراد الأدوية الخاصة بعلاج فيروس سي، والاكتفاء بالأدوية المصرية التي لا تقل كفاءة عن المستورد".

وأضاف "عببيد"، عبر تدوينة له على صفحته الشخصية "فيس بوك"، اليوم السبت،: "بعد التخبط الواضح في سياسات الوزير تجاه ملف الدواء، وعدم قدرته علي حل مشاكل قرار التسعير499، وترك أطراف المنظومة الدوائية في تسارع بدون تدخل، وفشله في إصدار قرار الاكسبير، والمماطلة في إنشاء هيئة الدواء، عدم قدرته علي توفير نواقص الأدوية، وعدم قدرته على توفير المحاليل الطبية، التخبط الواضح في قرارات التسعير المتتالية التي جعلت الصيدلي والمريض أمام مشكلة كبيرة، وقرارات وتصريحات متتالية ووعود لم يتحقق منها اي شيء".

واختتم: "هذا ما جعلنا نقف مع الصيادلة ومع المريض ضد قرارات الوزير الصادرة من غير دراسة، والتي تعود بالضرر علي الجميع".

واكتفى النقيب، بهذه الكلمات، مختتما بإمضاء "النقيب العام لصيادلة مصر"، وذلك على هامش الأزمات التي عانت منها الدولة والصيادلة والمواطنين على مستوى الملف الصحي، وأخرها المحاليل الطبيبة وأزمة ألبان الأطفال، وكافة الأزمات السابق ذكرها، والتي بقيت دون حل.