قضت محكمة جنح الدقي، برئاسة المستشار أحمد عبدالجيد، وبسكرتارية ضياء الدين صبحي، ومصطفي رشدي، بحبس ساقطتين 3 سنوات، لاتهامهما بالتحريض علي الدعارة والإعلان عن نفسيهما على شبكات التواصل الإجتماعي، واعتياد ممارسة الدعارة.

وجاء في التحقيقات أن الادارة العامة لمباحث الاداب تمكنت من رصد المتهمتين من خلال متابعة نشاطهما علي أحد المواقع الاباحية وعلي شبكات التواصل الاجتماعي، ومتابعة تطبيق "who's here" الخاص بالتعارف واستقطاب الرجال راغبي ممارسة الجنس الحرام، وتبين وجود حساب لاحداهما باسم "نود".

وأضافت التحقيقات أن المتهمة "نوران.م" تعرض باستخدام الحساب المذكور نفسها وأخرى تدعى "رضوى.م" علي الرجال راغبي المتعه الحرام، نظير مبالغ مالية تتحصل عليها، وتضع رقم الهاتف الخاص بها للتواصل معهم عن طريق محادثات الواتس اب لتحديد الميعاد للمقابلة والمكان لاتمام ممارسة الجنس الحرام وإرسال الصور.

وعقب تقنين الاجراءات وباعداد الأكمنة تم ضبط المتهمتين بشارع النيل أمام السفارة السعودية، اثناء اتفاقها مع أحد الاشخاص على ممارسة المتعة الحرام نظير 400 دولار، وتحرر محضر بالواقعة رقم 13209 لسنه 2016 جنح الدقي.