خضع طفل أمريكي في الرابعة من عمره لـ26 عملية جراحية منذ ولادته، بهدف إزالة بثور تغطي الجزء الأكبر من جسمه منذ الولادة وإنقاذ حياته من هذه الحالة النادرة.
ويخشى الأطباء أن يتفاقم وضع البثور التي تغطي 80 بالمئة من جسد الطفل، فتتحول إلى سرطان يهدد حياته، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل”.
وتشبه العمليات التي يخضع لها الطفل لعمليات زرع الثدي، فالأطباء يزرعون مادة متوسعة تحت الجلد ويشحنونها بمحلول “سالين” الملحي كي تتمدد، ، طبقا لما ورد بموقع “سكاي نيوز العربية”.
وبعد مضي 3 أشهر، ينزع الأطباء المادة المزروعة، ثم يزيحون البثرة ليضعوا مكانها القطعة الجلدية التي نمت بفضل المحلول.
وبفضل العمليات الجراحية الماراثونية، تمت إزاحة 50 في المئة من مجمل البثور لدى الطفل، لكن عمليات أخرى لا تزال في انتظاره، مستقبلا.