أكد النائب محمد عبد الله زين الدين، نائب مستقبل وطن بالبحيرة أن أزمة السكر التي تشهدها السوق المصرية حاليًا ليست بجديدة حيث إن إشاراتها قد بدأت منذ عدة أشهر، موضحًا أنه تم تحذير الحكومة منها خاصة بعد قيام الكثير من منتجي السكر بتصدير كميات كبيرة منه إلى الخارج بهدف الاستفادة من ارتفاع أسعار السكر العالمي.

وأوضح زين الدين فى بيان صحفى له أن أسباب هذه الأزمة تعود إلى احتكار كبار موزعي السكر له نتيجة حصولهم على حصص توزيعه من الشركات المنتجة له في مصر، واتفاق كبار الموزعين على خفض كمية السكر المعروض في الأسواق ليتمكنوا من رفع السعر، مضيفًا أن عدم قدرة الحكومة على التدخل لزيادة توزيع حصص السكر على التجار في كافة المحافظات تزيد من حدة الأزمة.

وقال زين الدين إن حل أزمة زيادة العجز بين الانتاج والاستهلاك التي وصلت إلى معدلات كبيرة تكمن في وقف الاحتكار وقيام الحكومة باستيراد 500 ألف طن من الخارج على الفور لسد احتياج السوق، حيث إن مصر تنتج نحو 2.6 مليون طن، بينما يحتاج السوق لنحو 3.2 مليون طن.