قال د. مصطفى جاد عميد معهد الفنون الشعبية ، على صفحته بموقع التواصل اﻻجتماعى الفيس بوك ، إن متحف الفنان الشعبي العالمي محمود عيد بالواحات البحرية تعرض للسرقة للمرة الثالث ، فى الوقت الذى وعدت وزارة الثقافة بحمايته ، دون أى فعل حقيقى للحفاظ على ميراث الفنان .
يذكر أن الفنان الراحل استطاع في مسيرة عمره القصيرة ـ رحل عن 42 عامًا ـ أن يلعب دورًا لم تقم به مؤسسات الدولة، فأقام بجهده الفردي وعلي نفقته الخاصة دون أي تمويل أو دعم متحفًا يوثق تاريخ وثقافة الواحات والعادات والتقاليد ومعالم الحياة اليومية بها، وهو عبارة عن بيت كبير من الطوب اللبن وسعف وجذوع النخل، بناه بنفسه على مراحل؛ لعدم توفر الإمكانيات المادية، يتكون من حوالي 15 غرفة، تتضمن كل منها جانبًا من تاريخ الواحات من خلال نماذج وتماثيل منها حلاق القرية وطهو الطعام وعصارة الزيتون القديمة والخبيز ونماذج للبيوت الواحاتية وجلباب العروس.