تفقد الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، اليوم، السبت، مقلب محطة مناولة محرم بك-المحطة الوسيطة- بعد إزالة تراكمات المخلفات داخل المحطة الوسيطة، للمرة الثانية في أقل من شهر، لمتابعة أداء الأجهزة التنفيذية للمحافظة في تنفيذ الخطة العاجلة التي أقرها مجلس الوزراء للتعامل مع أزمة القمامة، التي تم العمل بها بداية من 3 أغسطس الماضي.

وقال الوزير إنه تم بالفعل الانتهاء من أعمال التفريغ الكلى للتراكمات التاريخية بالمحطة الوسيطة بمحرم بك، والتى بلغت 50 ألف طن، خلال فترة قياسية، مؤكدا أن ذلك ثمرة للتعاون بين الوزارة، ممثلة فى جهاز تنظيم إدارة المخلفات ومحافظة الإسكندرية والهيئة العربية للتصنيع وشركاء العمل.

وأكد فهمي أنه تم التنسيق مع محافظة الإسكندرية لتسليم المحطة إلى شركة نهضة مصر إعادة فتحها وتشغيلها والبدء فى استقبال التراكمات الواردة من الشوارع، بالإضافة إلى المتولدات اليومية من المخلفات بالإسكندرية، على أن تقوم الشركة بتفريغ المحطة بصفة يومية ونقل التراكمات إلى المدفن الصحى الآمن بمدينة الحمام.

وتتضمن خطة الحكومة تفريغ مقالب القمامة الوسيطة من القمامة المتراكمة فيها لتسهيل نقل القمامة من المناطق والشوارع الداخلية، وذلك من خلال التعامل مع مقاولين وسطاء بالأمر المباشر والخصم من رصيد شركة نهضة مصر، وهي الشركة الحالية المسئولة عن جمع القمامة من المدينة.