تجنب جوردي ألبا، ظهير برشلونة ومنتخب إسبانيا، التعليق على التصريحات التي أطلقها زميله دييجو كوستا، عقب المباراة الودية الجمعة أمام بلجيكا، مؤكدًا أن الجميع يسانده؛ لأنه لاعب "هام ويقدم الكثير" للفريق.

كان كوستا، قال: "لا أقدم أفضل مستوياتي، لكنني إذا كنت لاعبا في ريال مدريد، أو برشلونة، كان سيقال بأنني قدمت مباراة كبيرة، فضلًا عن أنني لست إسبانيا"، في إشارة لأصوله البرازيلية.

وأضاف كوستا، مهاجم تشيلسي لندن، عقب المباراة التي انتهت بهدفين نظيفين لإسبانيا: "لقد قدمت مباراة طيبة على الرغم من عدم تسجيل أهداف".

وتابع: "أعتقد أنها المباراة الأفضل لي مع المنتخب. في كثير من الأحيان أتسبب في مشاكل وفي أحيان أخرى يتم تضخيم الأمور بشكل مبالغ فيه".

جوردي ألبا، رفض التعليق على هذه التصريحات، معبرًا عن دعمه لكوستا، وقال: "أحترم جميع الآراء. هو يعلم لماذا قال هذا. الأمر لا يعنيني".

وأضاف: "الجميع يسانده؛ لأنه مهم بالنسبة لنا، ويقدم لنا الكثير بغض النظر عن إحرازه للأهداف من عدمها. إنه يقوم بعمل استثنائي ونحن سعداء بطريقة عمله مع المنتخب".

وتابع "أراه كما هو. لنفس الجهد الكبير الذي يقدمه عندما ينضم للمنتخب. لا يجب الالتفاف حول التصريحات. لم نتحدث عن الأمر مطلقًا. هو يتعامل بطبيعته والجميع سعداء بما يقدمه معنا".

وعن الفوز على بلجيكا، عبر ألبا عن سعادته، وقال: "الفريق لعب بكثافة عالية وبلاعبين جدد وبطموح كبير من أجل بدء مرحلة جديدة. الجميع شاهد أننا قدمنا مباراة جيدة. الفريق كان متماسكًا على المستوى الدفاعي".

وحول هذا اللقاء، قال "أتمنى أن تكون الأجواء جيدة، كما جرت العادة، بغض النظر عن صافرات الاستهجان ضد لاعب بعينه".