ينشر "صدى البلد" صور أبناء قرية تندة التابعة لمركز ملوي جنوب المنيا، المحتجزين بالأراضي الليبية، وتحديدًا أمام بوابة مدينة مصراتة بسبب عدم حمل بعضهم الجوازات الخاصة بهم، خلال عودتهم إلى مصر.

والعمال المحتجزون هم محمد عشري علي عبد الرحمن، 18 سنة، نجار مسلح، وشقيقه أيمن، 21 سنة، نجار مسلح، ومحسن أمين عبد العزيز أحمد، 23 سنة، حداد، وأحمد سيد فؤاد درويش، 24 سنة، ومحمود عبد الفتاح خميس جمعة، 18 سنة، وإبراهيم محمد إبراهيم، 18 سنة، ومحمود عطية حسانين، 18 سنة، وخالد شعبان محمود، 19 سنة، وعلاء أحمد علي عبد الرحمن، 26 سنة، نجار مسلح.

وقال فضل سلامة، أحد أهالي قرية تندا، وأحد أقارب المحتجزين، إنهم تلقوا اتصالات هاتفية من بعض ذويهم المتواجدين بليبيا تفيد بأنه أثناء توجه 10 من أبناء القرية من مدينة مصراتة في طريق عودتهم إلى مصر، استوقفتهم قوات حرس الجيش الليبي على بوابة مدينة مصراتة، للاطلاع على جوازات السفر الخاصة لكل منهم، وعندما وجد البعض لا يحمل "جواز سفر"، قاموا بتمزيق جميع جوازات السفر، واصطحبوهم إلى أحد السجون الكائنة بمدينة طرابلس.