بدأ العد التنازلي لبدء العام الدراسي الجديد، وشبح المصاريف وغلاء الأسعار يطارد أولياء الأمور، وبسبب ارتفاع الأسعار ،اتجه أولياء الأمور لسوق الفجالة، ومنطقة سور الأزبكية لشراء أدواتهم والكتب الخارجية بأسعار منخفضة نوعا ما عن الأسواق العادية .
 

 
يقول أحد التجار بالفجالة: الإقبال هذا العام ضعيف وأولياء الأمور يشترون الأشياء الضرورية فقط، لان الأسعار زادت بمعدل 25 % عن العام السابق .
 
ويعلق تاجر اخر: "الأسعار ارتفعت عن العام الماضى بسبب ارتفاع سعر الدولار وزيادة الضريبة الجمركية..ولي الأمر معذور".
وأشار إلى أن هناك حالة من الاستياء العام لدى المواطنين وأولياء الأمور من ارتفاع سعر الأدوات المدرسية، مشيرا الى ان الاهالي اتجهوا لشراء الأدوات "قطاعى" وحسب الاحتياج فقط وليس كما كان يتم في الماضي من شراء الأدوات بالجملة لتكفى أولادهم طوال العام.
وبالنسبة لسوق الأزبكية فيشهد حالة من الركود في البيع هذا العام بسبب التغيير في المناهج الأمر الذي يجبر أولياء الأمور على شراء الكتب الجديدة، وعدم الاعتماد على شراء الكتب المستخدمة كما كان يتم الأعوام الماضية.