سمحت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، للمتهم رقم 42 ويدعى مديح رمضان فى قضية "أنصار بيت المقدس" بالخروج من القفص.

وقال المتهم فور خروجه من القفص إنه أثناء ترحيله حدث اهتزاز بسيارة الترحيلات فأصيب بآلام بالعمود الفقرى، طلب تحرير محضر بذلك ، لكن مأمور القسم رفض ذلك، متابعا: "طلبت من مأمور السجن عمل محضر فقال هنعملك اللى انت عايزه وبلاش محضر وبالفعل عرضنى على طبيب مخ واعصاب، وطلب عمل أشعة، لكن لم يتعمل عملها حتى الآن، "وأنا عايز أعمل أشعة على رقبتى حتى لو على حسابى".

وطالب الدفاع بعرض المتهم على مستشفى المنيل الجامعى، وعمل أشعة له، وعمل كشف على العين للمتهم رقم 191.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين ارتكابهم لجرائم تأسيس وتولي قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي ، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة في حركة حماس (الجناح العسكري لتنظيم جماعة الإخوان) وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات.