حدد وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون أربعة مجالات رأى أنها غير قابلة للتفاوض في ‏مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي القادمة: وهي وضع الضوابط المناسبة على الهجرة ‏من التكتل، ووضع حد للاشتراكات الإلزامية في ميزانية الاتحاد الأوروبي، ووقف المزيد من ‏تشريعات الاتحاد الأوروبي التي تطبق على بريطانيا، وإنهاء سلطة محكمة العدل الأوروبية.‏

وذكرت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية أن جونسون، أحد أقطاب حملة الخروج، قد ‏وضع خطوطه الحمراء لأي صفقة للرحيل عن التكتل في رسالة شخصية إلى رئيسة الوزراء ‏تيريزا ماي بعد أسابيع ‏من تعيينه وزيرا للخارجية في حكومتها الجديدة، مشيرة إلى أن ذلك هو أول تسريب هام من ‏حكومة ماي.‏

ونفى حلفاء وزير الخارجية الليلة الماضية أن الرسالة قد تم تسريبها عمدا. بينما رفضت ‏رئاسة الوزراء أو مكتب وزير الخارجية التعليق على ما جاء في محتويات الرسالة.‏

وعلمت الصحيفة أنه تم إرسال الرسالة بعد وقت قصير من عقد مايو لقائها الاول بمجلس ‏الوزراء، وبعد زيارة بوريس جونسون لنظيره الفرنسي جان مارك أيرولت، في 28 يوليو ‏الماضي.‏

كان وزير الخارجية البريطاني قد أعاد أمس الجمعة تأكيده على موقف حكومته ‏الخاص ‏بالخروج من الاتحاد الأوروبي، قائلا إن بلاده ستغادر التكتل وليست أوروبا نفسها.‏

وقال جونسون في تصريحاته للصحفيين خلال زيارته ‏النمسا بجانب نظيره النمساوي ‏سباستيان كورتس "نحن لن نغادر أوروبا. سنغادر الاتحاد ‏الأوروبي."‏ وأضاف "نريد اتحاد ‏أوروبي قوي ولكننا نريد أيضا مملكة متحدة قوية. وأعتقد أننا نشترك ‏في نفس الرؤية من ‏أجل شراكة أوروبية جديدة."‏

يأتي ذلك في إطار تحرك عدد من الوزراء البريطانيين للقاء نظرائهم الأوروبيين في ‏إطار ‏مفاوضات خروج البلاد من التكتل الأوروبي، بناء على تعليمات من رئيسة الوزراء.‏