شهد ميناء نويبع مغادرة آخر أفواج حجاج البري، وذلك على متن العبارة "برنسيسة" وعليها 332 حاجا و8 باصات حج، والعبارة "كوين نفرتيتى" وعلى متنها 255 حاجا و6 باصات حج، والعبارة "سينا" وعلى متنها 192 حاجا و5 باصات حج، وبذلك يصل إجمالى عدد حجاج البر المغادرين لميناء نويبع إلى 10 آلاف و300 حاج و249 باص حج منذ بدء الموسم.

وقال ملاك يوسف، المتحدث الإعلامى باسم هيئة موانئ البحر الأحمر، إنه تم تسيير رحلات مكوكية على متن ثلاث عبارات وهى "برنسيسة" و"سينا" و"كوين نفرتيتى" لنقل الحج من ميناء نويبع إلى ميناء العقبة الأردنى من خلال التنسيق الكامل مع الجانب الأردنى لتيسير وسرعة إنهاء إجراءات الحجاج.

وأضاف يوسف: "كما تم التنسيق المستمر مع محافظة جنوب سيناء وإدارة المرور والتعاون بين أعضاء المجتمع المينائى لسرعة إنهاء الإجراءات وتذليل جميع العوائق وتزويد صالات السفر بعدد من العاملين المدربين لخدمة الحجاج وعدد من الكراسى المتحركة لكبار السن وجميع الإسعافات الطبية وتنظيم عمل حاملى الأمتعة".

وأوضح أن موسم الحج لهذا العام شهد حالة من الطوارئ والاستعدادات الكثيفة، ولم يشهد سفر الحجاج أى تكدس، وذلك من خلال تشكيل لجنة عليا من اللواء مهندس هشام أبو سنة، رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر، واللواء بحرى عبد القادر جاب الله، رئيس شركة القناة للتوكيلات الملاحية، وحسين الصعوب، مدير عام شركة الجسر العربى لمباشرة أعمال موسم الحج، وتذليل جميع المصاعب فى حينه والوقوف على الإجراءات العملية والتشغيل وتذليل جميع الصعوبات الواردة.