لفتت أسرة من الضفة الغربية الأنظار بعد أن ترشح ستة من أبنائها للانتخابات المحلية الفلسطينية المقبلة، ضمن قائمة واحدة.

وتعيش أسرة أبو دبوس في بلدة ترقوميا جنوبي الضفة الغربية بالقرب من مدينة الخليل، التي توصف بأنها من بين أكثر البلدات الفلسطينية محافظة.
لكن محمود أبو دبوس يحاول رسم صورة مختلفة عن البلدة، بعد أن رشح نفسه وبناته الأربع ونجله في قائمة لخوض الانتخابات البلدية المقررة في الثامن من أكتوبر المقبل.
وقال محمود أبو دبوس: “أريد أن أكون مستقلا وبعيدا عن قوائم التنظيمات والعشائر”.
وقائمة العائلة تضم 4 من بناته التسع، وتقول إحداهن التي خاضت تجربة النشاط الاجتماعي في جمعيات نسوية محلية، إن ترشحها إثبات لدور المرأة الفلسطينية في كل الميادين.
وقالت رناد أبو دبوس إحدى بناته: “إن حالفني الحظ سأعمل على تعزيز دور المرأة ومكانتها”.
ويعد ترشح أسرة أبو دبوس من بين النقاط اللافتة في الانتخابات المحلية الفلسطينية، التي اعتمدت حتى الآن على القائم الحزبية أو العشائرية.