تعمل بعض الشركات العالمية على تصنيع منتجات تجميل حلال بغرض بيعها في إندونيسيا في ظل تزايد أعداد المسلمين وتراجع مبيعات التجميل في العديد من الدول الغربية.

وتستهدف الشركات المتعددة الجنسيات الرائدة في مجال التجميل مثل بونيليفر ولوريال وبايرسدورف، دولة إندونيسيا لكونها أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، كما ستضع إندونيسيا قانونا هو الأول من نوعه ويقضي بوضع ملصقات على المنتجات الغذائية توضح ما إذا كان المنتج "حلالًا" أم لا في عام 2017.

وستعمل على تطبيق القانون على منتجات التجميل والعناية الشخصية في عام 2018، وكذلك على الأدوية عام 2019.

وأكدت الشركات الكبرى أن الطلب على منتجات التجميل الحلال وخاصة تلك المتعلقة بالعناية بشعر المحجبات والشامبو والكريمات، سيتزايد مع تنامي أعداد الطبقة المتوسطة بين المسلمين. كما يمكن أن تؤثر إندونيسيا على دول أخرى مثل ماليزيا، حيث يتم تصنيع المنتجات الحلال محليا.

وتمثل منتجات التجميل الحلال حوالي 11% من السوق العالمية للمنتجات الحلال، وتتوقع شركة تكنافيو لأبحاث السوق أن تزيد مبيعات المنتجات الحلال للعناية الشخصية بنسبة 14% سنويا حتى عام 2019.