عاد الساحر البرازيلي رونالدينيو إلى برشلونة من جديد ليلعب دور سفير الفريق الإسباني في إرساء منشأة جديدة في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن رحل عن صفوف الفريق الكتالوني قبل 8 سنوات.

ووقع الاختيار الموفق على رونالدينيو لإرساء قواعد المنشأة الجديدة لما يمثله اللاعب عالميا فصورة البرازيلي محفوظة عن ظهر قلب لما جمع من تابع كرة القدم واسمه معروف حتى لمن لم يتابعها من قبل.

النادي الكتالوني يحاول توسيع نشاطه بالخارج للوصول لتغطية إعلامية كبيرة تزيد من دخله ووسيلته في ذلك إرساء قواعد له في نيويورك وغيرها من المدن الكبرى حول العالم.

وكان رونالدينيو قد لعب لصفوف الفريق الكتالوني من الأعوام 2003 وحتى 2008 قاد الفريق للانتصار خلالها ب5 ألقاب بعد أن عاني النادي قبل قدومه من 5 سنوات عجاف.