استنكر عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، ما وصلت له قنوات الإخوان من ما اسماه “مستوى تضليل لقواعدها وأنصارها”، مؤكداً أن مستوى إعلام الإخوان سيضر بالجماعة وتحالفها.
وقال عبد الماجد، في تدوينه عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “هل من المعقول أن نصل فى إعلام ما يسمى بالشرعية إلى هذا المستوى، هذه إشاعة للفاحشة صريحة وواضحة من فبركة قصص”.
وأضاف: “لن أتحدث عن الأثر السلبي لهذا الأسلوب، سؤالي لقيادة الحركات الإسلامية وتحالف دعم الشرعية، هل تقبلون أن تكون هذه الحكايات القذرة جزءاً من خطابنا الإعلامي”.