تؤكد الدراسات الحديثة أن تغيير طريقة طهوك للطعام يمكن أن تساعد في الحد من مخاطر الإصابة بمرض السكر النوع الثاني.

وينصح الباحثون بطهي الأطعمة عن طريق السلق أو على البخار للاحتفاظ بكافة العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة واللازمة لجسم الإنسان.

ويأتي ذلك في الوقت الذي حذر فيه الباحثون من طهو الطعام عن طريق القلي لاستخدام درجات حرارة شديدة الارتفاع، مما يتسبب في إنتاج مركبات ضارة لجسم الإنسان، تسبب العديد من الأمراض المزمنة والخطيرة، فضلا عن مضاعفة مقاومة الأنسولين في الجسم مما يزيد من فرص الإصابة بمرض السكر النوع الثاني.

والأنسولين هو هرمون يساعد في ضبط مستوى السكر في الدم في أعقاب تناول المواد الغذائية، فضلا عن دوره في وصول الطاقة للخلايا.